The news is by your side.

محنة ومأساة يعيشها “اصحاب المعاشات ” في مكاتب التامينات الاجتماعية

رحلة عذاب يومية يعيشها اصحاب المعاشات

34
كتبت/ نجوي سيد
 الذين افنوا سنوات عمرهم في خدمة الدولة وبدلا من ان يعاملوا معاملة ادمية يعاملون باسوء المعاملة عندما يترددون بحكم الضرورة
والحاجة علي مكاتب التامينات الاجتماعية بشكل يومي تقريبا بهدف الحصول على بعض “الجنيهات ” التي تكفي قوت يومهم بالكاد ويظل
صاحب المعاش لساعات محاصرا في طابور لا ينتهي امام تلك المنافذ ، واماكن غير مجهزة ، وغير ادامية ، بالاضافة إلى سوء المعاملة من
جانب الموظفين دون مراعاة لتلك الشريحة حيث سادت حالة من الاستياء الشديد بين العشرات من كبار السن بسبب سوء معاملة الموظف
المسئول عن صرف الرواتب .
ويقول “احمد مصطفي” ان الموظف المختص طلب منهم ان يلتزم كل شخص بدوره في ظل درجة الحرارة الشديدة وفي المقابل كان احد
العاملين يقوم بتوصيل بطاقات بعض الاشخاص لصرفها من الموظف مقابل مبلغ من المال على كل بطاقة .
واوضحت سيدة تدعي “نبويه محمد” صاحبه ال 78 سنة انها تجد صعوبة كل شهر في صرف معاشها وتنتظر بالطابور في الوقت الذي يتم
فيه الصرف لبعض الاشخاص من الداخل بنظام المحسوبية ، وان الموظف المسئول يعاملهم معاملة سيئة للغاية .
واشارت الي ان عدد كبيرا من اصحاب المعاشات الذين تدفعهم الحاجة الي الذهاب الي التامينات لصرف رواتبهم في يوم 30 من كل شهر
منتظرين فتح باب الصرف في الساعة 8 صباحا وهو ما لا يحدث ما يضطرهم الي النوم علي الارصفة ، متابعة ؛ ” بيفضلوا نايمين على
الرصيف حتي نزول المعاشات .. وعندما تتحدث مع المسئول عن السيستم .. يقولك هو فيه مناسبة دلوقتي ؟”
واضاف اخرين من “اصحاب المعاشات” ان احوال جميع مكاتب التامينات “سيئة للغاية” فالمكتب الذي لا يوجد به شمس ، يكون هناك
زحمة وبه روائح كريهة من كثرة الزحام ، مشيرين الي ان الوزارة بدلا من تخفيف حدة الزحام ، ضمت عددا من المكاتب في منفذ واحد ،
كما ان موظفي البريد يسرقون كبار السن ، متابعين “بيبقوا مستكترين علينا الفلوس “

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: