The news is by your side.

الآلات تسيطر على مستقبل العالم

تخيل معنا السيناريوهات القادمة: وهي اللحظة التي يندمج فيها الانسان مع الآلة ليصبح من الصعب ان تفرق بينهما .

20
كتبت/ نجوي سيد
فنجد ان الادوات المتصلة بالانترنت في غرفة نومك تضحك عليك فجاه بشكل جنوني وتتفاجا ايضا بانها سجلت مقطع لك وانت تتحدث مع
وسادتك وترسلها الي احد زملائك او الي الشبكات الاجتماعية التي تستخدمها للبقاء علي التواصل مع اصدقائك.
هناك اشياء غريبة طرات علي طريقة تفكيرنا ونتيجة لذلك تحدث اشياء غريبة في عالمنا.
اصبحنا نعتقد ان كل شئ يمكن حله بتطبيق تقنيات جديدة ولغينا عقولنا .
هذه التقنيات لاتعمل علي تسهيل وسائل المعيشة فحسب ،بل تجسد سياستنا وتحيزاتنا ؛ بل تمتد الي ماوراء حدود الدول والاختصاصات
القانونية ، حتي انها تتجاوز مبتكريها ذكاءا ونتيجة لذلك اصبح فهمنا للعالم يقل تدريجيا بينما تفرض هذه التقنيات القوية مزيدا من السيطرة
علي حياتنا اليومية .
سواء في العلوم والمجتمع ، او السياسة والتعليم ، او التجارة فهي لا تحسن من قدرتنا فحسب ، بل تعمل علي تشكيلها وتوجيهها بشكل
فعال للافضل وللاسوأ ايضا فهي سلاح ذو حدين .
فان لم نفهم كيف تعمل هذه التقنيات المعقده ، فسيصير
سهلا علي النخب والشركات الفاسدة الاستفادة من امكاناتها لمصلحتها .
يمكننا ملاحظة تداعيات ذلك من حولنا وبدلا من استشراق المستقبل بمجتمع خالي من الصراع – الذي يلقي فيه التقدم التكنولوجي ضوءا
مبهرا وتحريرا علي العالم ، يبدوا اننا نعبر الي عصر مظلم جديد يتسم باحداث غريبة ومفاجئة اكثر من اي وقت مضي .
حيث لم تؤد بنا مبادئ عصر التنوير التي تشجع علي توزيع المزيد من المعلومات علي نطاقات اوسع واكثر من اي وقت مضي ، لم تؤد الي
زياده التفاهم ونشر السلام ، بل عززت بدلا من ذلك الانقسامات الاجتماعية ، وانعدام الثقة ، ونظريات المؤامرة .

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: